Union Générale des Travailleurs du Maroc
Organisation
de la Femme Travailleuse
الاتحاد العام للشغالين بالمغرب
منظمة المرأة الشغيلة
ugtm.ma الرئيسية

_________________________________________________________________________________________

 


كلمة منظمة المراة الشغيلة لإحياء ذكرى 8 مارس 2014

يحتفل العالم بـ 8 مارس من كل سنة باليوم العالمي للمراة اليوم الذي بعتبر محطة تاريخية توجت نضالات المراة ضد الظلم والقهر والعنف والتهميش بجميع أشكاله وهو وقفة اعتراف وامتنان للمراة التي جدت وكدت لتبرهن أنها تشكل حقا نصف العالم بعد سنة من العمل والاجتهاد والمثابرة بين 8 مارس للسنة و 8 مارس للسنة الموالية ° السنة النسائية ° وكذلك فرصة لتقييم الإنجازات والمكاسب وتقويم وإصلاح مكامن الخلل والانتكاسات وكذا وضع البرامج والاستراتيجيات للنهوض بأوضاع المراة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا.
ومنظمة المراة الشغيلة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب تبعث باحلى التهاني وأزكى المتمنيات وتقدم أجمل وأبهى باقات الورد لكل نساء العالم عامة والمراة المغربية خاصة راجية أن تكون سنة 2014 سنة نجاح ورفاهية وتتويج لجهودهن وكذا تحفيزهن بإقرار المناصفة التي ما فتئت المراة المغربية تصبو إلى تحقيقها وتطبيقها في كل المجالات وخاصة ونحن على أبواب الاستحقاقات المقبلة.
لقد حققت المراة المغربية بمساندة اخيها الرجل عدة مكاسب في السنوات الأخيرة مكنتها من انخراط حقيقي في الحياة العامة والوصول الى مراكز المسؤولية والقرار ونجحت في مهامها لتدبير الشأن العام رغم ضعف تمثيليتها والاستمرار في اعتماد الكوطا كالية مرحلية في أفق المناصفة والتي مكنتها من المشاركة في صنع القرار السياسي والاجتماعي, ويعود الفضل الكبير للمنظمات النقابية والأحزاب السياسية وكذا المجتمع المدني الذي وثق في قدرات المراة وبوأها المكانة التي تستحقها.
لكن منظمة المراة الشغيلة تسجل بقلق شديد التراجعات القوية للحكومة الحالية عن مكتسبات الطبقة الشغيلة في ظل أزمة اقتصادية عالمية بدأت ترخي بظلالها على الطبقة الشغيلة المغربية عامة والمراة العاملة خاصة في غياب ممنهج لمأسسة الحوار الاجتماعي وكل آليات الشراكة والتشاور.
ومنظمة المراة الشغيلة إذ توجه نداءها لكل النساء العاملات للانخراط القوي في العمل النقابي الجاد المسؤول من اجل انتزاع الحقوق وضمان شروط العمل اللائق وتنزيل المناصفة والمصادقة على الاتفاقيات الدولية وملاءمتها خاصة تلك المتعلقة بالمراة العاملة. وكذا إصلاح شامل للمنظومة الضريبية وصناديق التقاعد.
والمنظمة تؤكد بافتخار تشبتها بالوحدة الترابية ودعمها المطلق للمبادرة الملكية المباركة باقتراح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية في إطار الجهوية الموسعة وتعلن تضامنها ومساندتها لكل نساء العالم خاصة المراة الفلسطينية في معاناتها اليومية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

دامت المراة العاملة رمزا للنضال وخدمة الصالح العام - عاش الاتحاد العام للشغالين بالمغرب - عاشت منظمة المراة الشغيلة
____________________________________________________________________________________________________________

- كلمة منظمة المرأة الشغيلة بمناسبة فاتح ماي 2012     - القانون الاساسي      - كلمة منظمة المرأة الشغيلة في إحياء ذكرى 8 مارس 2012
____________________________________________________________________________________________________________

المؤتمر الوطني الثالث

ترأس الأخ حميد شباط الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب أشغال المؤتمر الوطني الثالث لمنظمة المرأة الشغيلة، تحت شعار : "تنمية، عدالة اجتماعية، ديمقراطية و مساواة". وذلك يوم السبت 07 يناير 2012 على الساعة التاسعة صباحا بالمركز العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب. وقد تم انتخاب الأخت الدكتورة فتيحة الصغير كاتبة عامة لمنظمة المرأة الشغيلة.

- البيان الختامي للمؤتمر

- برنامج المؤنمر

- فيديو المؤتمر على القناة الأولى


 

 

 

 

____________________________________________________________________________________________________________

تعزية

ببالغ الحزن والأسى ينعي المكتب التنفيذي لمنظمة المرأة الشغيلة وفاة والدة أختنا العزيزة فتيحة الصغير عضو المكتب الإقليمي لمنظمة المرأة الشغيلة بمدينة فاس، والكاتبة الجهوية للمنطقة الشرقية الوسطى بالجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب. لقد انتقلت الوالدة الكريمة إلى جوار ربها يوم السبت 10-12-2011. وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بخالص تعازينا الى أختنا العزيزة فتيحة الصغير وباقي أفراد أسرة المرحومة ونشارككم أحزانكم بهذا المصاب الأليم. ونتضرع إلى الله بأن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته وأن يسكنها فسيح جناته وأن يلهمكم الصبر والسلوان وأن تكون خاتمة لأحزانكم، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
____________________________________________________________________________________________________________

نعم للدستور

إيمانا وترحيبا ومصادقة على كل التعديلات التي تبلورت في الدستور المغربي الجديد 2011. منظمة المرأة الشغيلة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب تصوت بنعم للدستور ياجلالة الملك. حفظك الله ونصرك، ودمت ذخرا، وسلاما، وأمنا، لشعبك، ووطنك.

____________________________________________________________________________________________________________

البيان الختامي للمجلس الوطني لمنظمة المرأة الشغيلة

انعقد المجلس الوطني لمنظمة المرأة الشغيلة في دورته العادية يوم الأحد 15 مايو 2011 بالمقر المركزي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب في الرباط تحت شعار "من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية". وانطلاقا من عرضي السيدة لطيفة الاعكل الكاتبة الوطنية للمنظمة والسيد لحسن الحنصالي الكاتب الوطني المكلف بالثقافة العمالية الذي حضر بالنيابةعن السيد حميد شباط الكاتب العام تدارست المشركات في الاجتماع تفاعلات الاتحاد العام للشغالين بالمغرب إزاء التغيرات التي تعرفها الساحة السياسية والنقابية بالمغرب لا سيما بعد الخطاب التاريخي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده في 9 مارس 2011. والذي هو عبارة عن خارطة طريق تبشر بمغرب جديد تتسع فيه أفاق الديمقراطية أكثر مما هي عليه آلآن، و يتسع فيه مجال الحريات وتسود فيه العدالة الاجتماعية، وحقوق الإنسان.

وأهم هذه التفاعلات :
- المذكرة الجوابية الجريئة التي قدمها الاتحاد العام حول التعديلات الدستورية للجنة تعديل الدستور.
- الدور المهم الذي لعبه الاتحاد العام في شخص كاتبه العام بلم الشتات وتوحيد الصف النقابي بين الاتحاد العام والمركزيتين الفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد الوطني للشغل وانعكاس ذلك ايجابيا على نتائج الحوار الاجتماعي الأخير.
- فتح عدد من الملفات المطوية وعلى رأسها ملف الدكاترة المعطلين، وانتزاع الموافقة على ملف مالي لتكوين 50000 من الشباب حاليا وتعويضهم بمنحة ريثما يلتحقون بالعمل بعد سنة من التكوين.
- إسراع الاتحاد العام بقيادة كاتبه العام في التأكيد على النقابة المتضامنة وذلك باقتناء شقة مفروشة من مدا خيل صندوق الأعمال الاجتماعية لأرملة وأبناء أحد العمال المناضلين الذي لقي حتفه في الجريمة الإرهابية بمطعم أركانة بمراكش والتي كان الهدف منها إفساد المسار الديمقراطي في المغرب.
- دور المرأة الفعال داخل منظمة المرأة الشغيلة والذي من الواجب أن يكون أكثر فعالية في الساحة النضالية النقابية و المجال السياسي خاصة ونحن على أبواب الاستحقاقات المقبلة القريبة جدا وذلك عن طريق الاتصال بالنساء في الأقاليم والجهات وتحفيزهم للمشاركة بكثافة في الحملة الانتخابية والترشح والعمل على إنجاح هذه المحطة الديمقراطية التحولية في تاريخ المغرب.
وفي هذا الإطار وسيرا على نهج تنظيم الهياكل داخل الاتحاد العام بناء على مقررات المؤتمر التاسع للاتحاد العام تمت الموافقة في هذا الاجتماع على تكوين لجنة تحضيرية للمؤتمر الثالث للمنظمة والذي سيعلن عن تاريخ انعقاده فيما بعد ،وشملت اللجان التالية :
1- لجنة القانون الأساسي
2- لجنة التواصل والإعلام
3- لجنة المنظور الاستراتيجي المستقبلي للمنظمة
4- لجنة التنظيم
وقد أخذت عضوات المجلس الوطني على عاتقهن استكمال هيكلة المكاتب الجهوية والإقليمية والمحلية للمنظمة في عموم المملكة المغربية.و كذلك العمل الجاد من أجل أن يتحقق النجاح للمؤتمر الثالث المقبل لمنظمة المرأة الشغيلة.
إن اجتماع المجلس الوطني بعد نقاش متفاعل يثمن عاليا مواقف، وتفاعلات الاتحاد العام مع الأحداث في هذه المرحلة التاريخية للمغرب. ويعتز بشجاعة وجرأة كاتبه العام في الدفاع عن حقوق الشغيلة والدفاع عن الثوابت الوطنية ويؤكد مايالي :
- الرفع من التمثيلية النسائية في الاستحقاقات المقبلة.
- مشاركة المرأة في مراكز القرار السياسي.
- دعم التكوين المستمر للمرأة والرفع من مستواها.
- القضاء على جميع أنواع الميز ضد المرأة في جميع المجالات.
- تشجيع عمل المرأة النقابية ودعمها داخل الاتحادات الجهوية والإقليمية والمحلية.
ويؤكد المجلس الوطني أيضا على :
- تجديد التمسك بالوحدة الترابية للمغرب.
- التشبث بالمسار الديمقراطي للمغرب.
- التنديد والإدانة القوية للعملية الإرهابية الحقيرة على مطعم أركانة بمراكش.
- تحية الذكرى 63 لنكبة فلسطين.
- التضامن مع المرأة الفلسطينية في الأراضي المحتلة، وكذلك مع المرأة الليبية في محنتها.


 

 

 

 

____________________________________________________________________________________________________________

كلمة منظمة المرأة الشغيلة في إحياء ذكرى 8 مارس 2011

تحتفل المرأة الشغيلة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بذكرى 8 مارس اليوم العالمي للمرأة وهو اليوم الذي يتم فيه تقيم حصاد ومراجعة المكتسبات النضالية للنساء في جميع أنحاء العالم، والتطلع إلى أفاق مستقبلية تحقق ازدهار المرأة والرفع من مستواها ومساواتها بالرجل في جميع المجالات ومناهضة العنف وكل أشكال الميز ضدها، وتوفير العيش الكريم لها، وإدماجها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والدفع بها إلى مراكز القرار السياسي داخل الأحزاب السياسية، والمنظمات النقابية، والمؤسسات التشريعية والتنفيذية في الدولة حتى تتمكن من المشاركة الحقيقية في التنمية البشرية، وتحمل المسؤولية في صنع القرار السياسي والمصيري للوطن.
لقد اختار المغرب نهجا دموقراطيا من اجل ترسيخ 'دولة الحق والقانون'، وسن مزيدا من القوانين في ظل استراتيجية من شانها حماية حقوق المرأة في المجتمع والنهوض بها اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا. الشيء الذي مكن المرأة من تحقيق مجموعة من المكتسبات الهامة في مجموعة من المجالات، وسجلت حضور متميزا على مستوى التمثيل السياسي، والنقابي، داخل المؤسسات التشريعية البرلمان، مجلس المستشارين، الوزارة. وكذا التمثيل الدبلوماسي وأصبحت تتبوأ مناصب هامة، وانخرطت في مختلف المهن التي كانت بالأمس القريب حكرا على الرجال. ومن أهم المكتسبات أيضا (مدونة الأسرة، مدونة الجنسية والتمثيلية داخل المجلس الأعلى للاقتصاد...الخ). ومع ذلك فمنظمة المرأة الشغيلة لا زالت تناضل من أجل الحصول على مكتسبات أخرى تحت لواء منظمتها الاتحاد العام للشغالين بالمغرب وذلك من خلال الحوار الاجتماعي لتوفير عيش كريم أفضل يتمثل في (عمل لائق وأجر لائق تتساوى فيه المرأة بالرجل). ومن خلال شراكتها بالمنظمة العالمية للشغل.
ولا يفوتنا في هذه المناسبة أن نعلن عن تشبثنا الدائم بوحدتنا الترابية وتأييدنا الكامل والمطلق للمبادرة الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده باقتراح الحكم الذاتي الموسع في الصحراء المغربية، ونرفض بشدة التنازل ولوعن حبة رمل من ترابنا الوطني.ونعتبر وحدتنا الترابية وملكيتنا الدستورية خطآن أحمران لايسمح مطلقا المساس بهما.
وأخيرا نعلن عن تضامننا المطلق مع المرأة الفلسطينية في معاناتها اليومية في ظل الاحتلال الإسرائيلي.
____________________________________________________________________________________________________________

فاتح ماي

-
نداء منظمة المرأة الشغيلــة في ذكري فاتح مــاي 2010
-
الكلمة الوطنية لمنظمة المرأة الشغيلة في ذكري فاتح ماي 2009 
- الكلمة الوطنية لقطاع المرأة الشغيلة في ذكرى فاتح ماي 2008
- الكلمة الوطنية لقطاع المرأة الشغيلة في ذكري فاتح ماي 2007
____________________________________________________________________________________________________________

تأسيس المكتب الإقليمي لمنظمة المرأة الشغيلة بسطات

تحيط الأخت لطيفة الاعكل الكاتبة الوطنية لمنظمة المرأة الشغيلة علما الإخوة أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب انه تأسس المكتب الإقليمي للمرأة الشغيلة بسطات يوم الاحد 16-05-2010 وذلك تحت إشراف الأخ خليد بن حمــــري المنسق الإقليمي للاتحاد العام للشغالين بسطات و عضو المكتب التنفيذي للجامعة الحرة للتعليم و الأخ عثمان السلومـي الكاتب الإقليمي للشبيبة الشغيلة. وتم انتخاب المكتب كالتالي :
الكاتــــــــــبة : السعدية ادرار
نائبــتـها الأولى : مينة الساريجي
نائبتها الثانــية : فتيحة العروس
الأميـــــــــنة : أمينة بندرقاوي
نائبـتـها الأول : رشيدة زيد الخير
نائبتـها الثانية : حنان الصباني
المقـــــــررة : امينة ادرار
نائبـتـها الأولى : زينب سيف الدين
نائبتها الثانية : حليمة شاكر
المكلفات بمهام : سميرة صفاء عمالي، ليلى بوسمير، مريم مسافر، امال عبدله، فاطمة بلوي و لطيفة ماهر.

____________________________________________________________________________________________________________

السيد حميد شباط يؤكد على العلاقة التكاملية بين المرأة والرجل وفق التوابث الدينية والسياسية للمغرب
في كلمة توجيهية لندوة وطنية نظمتها بفاس منظمة المرأة الشغيلة



افتتح السيد حميد شباط، الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، يوم الأحد 12 ربيع الثاني 1431هـ، الموافق 28 مارس 2010م، أعمال الندوة الوطنية حول العنف ضد المرأة التي نظمتها منظمة المرأة الشغيلة بفضاء المركب الثقافي الحرية بفاس، وذلك بمناسبة الذكرى 50 لتأسيس المركزية النقابية، واليوم العالمي للمرأة.
ففي كلمة توجيهية لأعمال الندوة، حلل الكاتب العام العلاقة التكاملية بين المرأة والرجل انطلاقاً من المرجعية الدينية والتاريخية والاجتماعية للمغاربة. فالإسلام هو الذي كرم المرأة التي كان العرب في العصر الجاهلي يتعاملون معها بسلبية كبيرة. فالتكريم الذي خصه الإسلام للمرأة سبق زمنياً خطاب حقوق الإنسان وحقوق المرأة بقرون.
وحيث إن المغرب، يضيف الكاتب العام، بلد إسلامي، فهو يراعي ويحافظ على حقوق المرأة تحت الرعاية الخاصة والسديدة لأمير المؤمنين. فالعنف الممارس ضد المرأة في الدول التي تعتبر نفسها متقدمة هو أكبر بكثير مما هو موجود في المجتمع المغربي. فالمرأة في بلدنا كانت دائماً في علاقة تفاعلية إيجابية مع الرجل، وذلك اقتداء بزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم اللواتي كن فاعلات في مجتمع النبوة ومساهمات في الذود عن راية الإسلام ونشر تعاليمه الحنيفة.
                                                                                                                                             تتمة...

____________________________________________________________________________________________________________

كلمة منظمة المرأة الشغيلة في إحياء ذكرى 8 مارس 2010

تحتفل منظمة المرأة الشغيلة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بذكرى 08 مارس اليوم العالمي للمرأة، وإذ تصادف هذه المناسبة الذكرى الخمسين على تأسيس الاتحاد العام،تعلن و تؤكد منظمة المرأة الشغيلة عن تشبثها واعتزازها بمنظمتها العتيدة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب وعلى رأسها الكاتب العام الأخ المناضل حميد شباط.
منذ أن تأسست الأمم المتحدة أقرت في الصفحة الأولى من ميثاقها المساواة بين المرأة و الرجل، مؤكدة بذلك على حقوق المرأة المشروعة.وأقرت 08مارس يوما عالميا للمرأة سنة 1975.و يعد هذا اليوم مناسبة لإيصال صوت المرأة للعالم مطالبة بحقوقها المشروعة حسب القوانين والأعراف الدولية، وهو فرصة لإبراز أوضاع النساء عبر العالم ومستوى التقدم الذي أحرزنه على طريق تعزيز مكاسبهن المشروعة.و في هذا اليوم من كل عام تفتح الدفاتر، ويُدقق في السجلات، وتُسلط الأضواء على نقاط التقدم والتأخر في مسيرة المرأة والجهود الرامية إلى تحسين أوضاعها وفرصها في كافة مجالات الحياة،ويتم الإطلاع على مدى تطبيق الدول للاتفاقيات، والمواثيق الدولية التي تناهض كل أشكال الميز والعنف ضد النساء.
                                                                                                                                                تتمة...

____________________________________________________________________________________________________________

كلمة منظمة المرأة الشغيلة في إحياء ذكرى 08 مارس 2009 اليوم العالمي للمرأة
تحت شعار: "جميعا من اجل مغرب أفضل"

الثامن من مارس هو اليوم العالمي للمرأة، وهو يوم أقرته الأمم المتحدة سنة 1975م للتأكيد على حقوق المرأة في جميع بقاع العالم ،و في هذا اليوم تجتمع الآلاف من المنظمات النقابية والأحزاب السياسية وأعضاء المجتمع المدني من حقوقيين وحركات نسائية من اجل إحياء ذكرى اليوم العالمي للمرأة عن طريق إقامة التظاهرات (موائد مستديرة) والمسيرات والاحتفالات والخطب والتهاني والتأكيد على حقوق المرأة المشروعة عالميا و التي كفلتها لها جميع القوانين الدولية.
وبهذه المناسبة فان منظمة المرأة الشغيلة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب تضم صوتها متضامنة إلى أصوات كل نساء ورجال العالم المطالبين بحرية ومساواة المرأة مع الرجل في جميع الميادين.
وتؤكد منظمة المرأة الشغيلة انه لا يمكن أن يتم ذلك إلا من خلال تثبيت ثقافة"مقاربة النوع" والتخلي عن جميع أشكال الميز، والتهميش، والعنف ضد النساء خاصة لدى المرأة العاملة.
لقد تبنى العهد الجديد في المغرب الاختيار الديمقراطي بقيادة ملك شجاع يؤمن بالديمقراطية هدفا ومنهجا وجاء هذا الاختيار معبرا عن بعض طموحات المرأة المغربية.
ولقد فرض التقدم الاجتماعي والاقتصادي في المغرب ضرورة تحسين وضعية المرأة عن طريق إدماجها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية واعتبارها عنصرا منتجا فاعلا لا يمكن أن تتحقق هذه التنمية بدونه. وقد جعل المغرب من تحسين وضعية المرأة هدفا استراتيجيا لتحقيق "دولة الحق والقانون".
وبفضل النضال المستمر الذي قادته الحركات النسائية المتعددة المشارب تم تعديل "مدونة الأسرة" و إقرار "مدونة الجنسية" وتبوأت المرأة المغربية بعض مراكز المسؤولية لتساهم في صياغة القرارات السياسية المصيرية لمستقبل وطنها كما أصبحت لها تمثيلية مشرفة نوعا ما داخل الحكومة و البرلمان بغرفتيه .
مع الاكراهات السياسية، والأزمة الاقتصادية العالمية، وغول العولمة المحتكر لسوق الشغل فانه لا زال أمام المرأة المغربية وخاصة الشغيلة محطات نضالية مستقبلية تستدعي منها انتزاع حقوقها كاملة وذلك بانخراطها وممارستها للمسؤولية داخل الحركة النقابية والسياسية.
ونحن مقبلين على الانتخابات المهنية لمندوبي الأجراء في 14-19 مايو2009 ،والانتخابات الجماعية في 12 يونيو 2009 فان منظمة المرأة الشغيلة تهيب بالمرأة العاملة إلى:
- تقديم ترشيحها لمندوبي الأجراء.
- التسجيل في لوائح الترشيح للانتخابات الجماعية المقبلة.
ولا يفوتنا بهذه المناسبة أن نعلن عن تأييدنا الكامل والمطلق للمبادرة الملكية الشجاعة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس باقتراح الحكم الذاتي الموسع في صحرائنا المغربية الرامي إلي حل سياسي وفاء بالتزاماته و استجابة لقرارات الأمم المتحدة والمنتظم الدولي وقد لقي هذا المقترح الذي يعتبر انتصارا للشرعية الدولية ترحيبا من كل الصحراويين وتأييدا واسعا من الدول الكبرى والمنتظم الدولي.
وأخيرا نعلن عن تضامننا المطلق في هذا اليوم العالمي للمراة مع المرأة الفلسطينية و المرأة العراقية في معاناتهما اليومية في ظل الاحتلال الصهيوني والأمريكي ونطالب بانسحاب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية وإعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وأيضا انسحاب الجيش الأمريكي من العراق.
                                                                                                                                                                       المكتب التنفيذي

 

 

Copyright © 2010 OFT. Tous droits réservés             creasite.ma